جاري التحميل

آخر الأخبار

بقلم أ.آية أحمد – الخيانة الزوجية

admin     13 مايو,2017         لا تعليق

 موضوعنا هام وبالغ الحساسية وذو خطورة شبح بات يهدد مجتمعنا المتحضر ..يهدد أستقرار أسرنا وشملها …لأنه… يخدش العلاقة الزوجية وينزع الثقة مابين الزوجين ..ويجعل الأسرة هشة المعالم .. ويعرضها للدمار والتفكك اكثر الناس بمجتمعنا يهمهم أسبابه و مسبباته ولماذا يقدم عليه من يفعله بالرغم من علمه المسبق بحرمته ..وآثاره السلبية المختلفة التي تترتب علي ذلك .. وعندما نتحدث عن هذا الأمر .أننا لا نقصد شخصا ولا أسرة ولامجتمعا بعينه ..لكننا نتحدث عن ظاهرة أجتماعية تحدث في كل الدنيا ..وطالما هي كذلك فإنه لا ضير في في مناقشتها بأسلوب علمي سليم وأبداء الاسباب والمسببات التي تدعو لذلك ..وجميعنا يعلم أن هذه الظاهرة قديمة قدم الحياة نفسها ومنذ وجود الإنسان الأول .. انها منذ الأزل ..فهي ظاهرة سلبية موجودة في مختلف المجتمعات الإنسانية لكنها تختلف من مجتمع لآخر وبيئة لاخري ..والتأثيرات الخارجية للثقافات والصراعات القائمة بين أفراده .. هنا …نشير الي نقطة هامة …أن الخيانة لا تقتصر علي شخص واحد فقط ولايمكن أن نجيرها فقط للرجل مثلا دون المرأة ..ولا لأمرأة دون الرجل ..((لأنها تتم برضا الطرفين وموافقتهما ،)) فلا يمكن أن نقول إن الرجل اكثر خيانة من المرأة والعكس صحيح .. وذلك لسبب بسيط جدا وهو أن أي خيانة في الدنيا تكون بطلها رجل وإمرأة معا ..فلاتحدث خيانة برجل دون إمرأة ولا بأمرأة دون رجل ..لوغاب أحدهما ..لم تكن خيانة علي الاطلاق ..

من اهم اسباب الخيانة سواء للرجل أو المرأة .. (1)-التحضر المفتعل .. (2)-التفكك الأسري.. (3)-غياب أحد الزوجين.. (4)-عدم التكافؤ بين الزوجين .. (5)-عدم الرضا بالطرف الآخر .. (6)-أختلاف العمر والمستوي التعليمي .. (7)-انعدام الوازع الديني..(8)-السكن بالمناطق العشوائية .. لو أمعنا النظر بالاسباب نجدها أسباب من وجهة نظر جوهرية ..ومن ناحية أخرى غير جوهرية … لأن من أبحاث قمنا بها كخبراء التنمية البشرية.. وكعلماء في علم النفس.. وجدنا أسباب لاتعد ولاتحصي ..أهمها .. (1)-الفراغ النفسي الرهيب ..فله تأثير السحر علي الرجل والمرأة معا .. (2)-الفراغ العاطفي الأكثر كارثة والاكثر تأثيرا والذي يحدق بالمرأة والرجل من كل جانب مما يجعل الاثنين معا يبحثان عن السعادة المزيفة في أحضان ناس آخرين وهميين والسبب بطبيعة الحال هنا أن يكونا عندهما تراكمات قديمة من عدم وفاق ..عدم أستوعاب .. فقدان العطف والحنان .. فقدان المصداقية.. حب التغير الذي لا يراعي من قبل الاثنين ..البحث عن الشئ الناقص دائما في الخارج وان الممنوع مرغوب دون التنبيه وتحذير الآخر بخطورة الموقف ..

غياب الزوج لفترات طويلة عن البيت …وبالمقابل أنشغال الزوجة باعمال أخري غير متطلبات الزوج ..وأرضاء بعضهما لبعض.. حب النزوات لأجل الأحساس بأنهم مرغبون دائما من الأطراف الأخرى .. المعاملة السيئة من جانب الطرفين… عدم أحترامهم لبعض ..فيبحثوا عن الاحترام خارج نطاق الحدود.. أفتقاد عنصر الحب والحنان والعطاء المتبادل … الانتقام كل منهم للاخر .. عندما تصبح العشرة باهتة باردة روتينية ومن هنا يبدأ الرجل خاصة بالبحث عن الرومانسية والبحث عن أمرأة تعطيه مالم تستطع زوجته إعطاءه .. عدم تقدير الزوجة لمتاعب زوجها وضغوط الحياة ومغرياتها خارج المنزل … فعندما يجد التقدير من أمرأة أخري والعكس من زوجته ..فالأكيد سيلجأ للخارج وقلبه ينجرف لهذا التيار …. الشك الدائم ..فلايوجد ثقة متبادلة … وأخيراً وليس آخرا ..العلاقة بين كل طرف بالله سبحانه وتعالي .. فمن يجد السكينة والرضا ..سيتحول لمحب …. للزوج ..للزوجة .. أعملوا علي تلبية حاجاتكم العاطفية ولا تتجاهلوها ولا تغفلوا عنها ..فالعاطفة غريزة إنسانية وجب إشباعها بالطريقة المشروعة .. أبدعوا في الحب ..العشق..الإيثار …العطاء ..جددوا ..فالعلاقة العاطفية بين الزوجين تنعكس علي حال مجتمع بأكمله ….

أخبار متعلقة

رأيك

الموقع يستعمل خدمة الاخبار السريعة بدعم Shady M Hammad