جاري التحميل

آخر الأخبار

شعوب منسيه

admin     21 مايو,2017         لا تعليق

تركستان الشرقية دولة إسلامية تحتلها الصين منذ عام ( ۱۳٦۸هـ – ۱۹٤۹م ) ، تبلغ مساحتها مليوني كيلو متر مربع ، وعدد سكانها ثلاثون مليون نسمة. الغالب على أهلها التديُّن والاحتشام والإلتزام بتعاليم الإسلام ، وكلهم على منهج أهل السُّنَّة والجماعة . دخلها الصينيون بعد احتلال اليهود لفلسطين ببضعة أشهر ! ، حيث تم إغلاق عشرات الآلاف من المساجد المُنتشرة في تركستان ، وتمّ احتلال العديد منها وتحويلها إلى ثكنات عسكرية ! ، كما تم منع المسلمين من التحدث بلغتهم الأصلية وإجبارهم على الحديث بلغة عبدة الأوثان أخزاهم الله. ويمنع الإحتلال الصيني اليوم المسلمين في تركستان الشرقية من صيام شهر رمضان ، بجانب منعهم من السفر لأداء فريضة الحج ، وتمتلئ السجون الصينية بآلاف العلماء والمشايخ التركستان والأسباب تتراوح بين دعم المجاهدين في البلاد وزيادة في الوقت المُحدد لخطبة الجمعة ، أو إعطاء دروس دينية في المساجد. ويُقدّر عدد المسلمين الذين قتلهم الإحتلال الصيني بنحو ستون مليون مسلم. وللتركستان مجموعات جهادية فاعلة في أرض الشام ، فقد هاجرت العديد من الأُسر التركستانية إليها سيرًا على الأقدام للمشاركة في الجهاد ونصرة لأهل الشام ، يقولون: أنَّ تحرير بلادنا يبدأ من هناك ! ، ويُعد مجاهدي التركستان من القوى الضاربة للمجاهدين ، حيث ساهموا في تحرير العديد من المدن والقرى والمطارات من الجيش النصيري ، وقد اُشتهر عن رجالهم القوة والبأس في القتال.

أخبار متعلقة

رأيك

الموقع يستعمل خدمة الاخبار السريعة بدعم Shady M Hammad