جاري التحميل

آخر الأخبار

أطفالنا والصيام والشهر الكريم . بقلم ايه احمد

admin     28 مايو,2017         لا تعليق
بقلم – ايه احمد
كيف يمكننا كأهل شرح معني هذا الشهر الفضيل
لأطفالنا الصغار ؟
وكيف نعودهم علي الصوم ؟
يري المتخصصون في علم النفس للطفولة ::
إن الطفل عموما في العالم العربي و الاسلامي معتاد علي مفهوم الصوم و مشهد رمضان وطقوسه في المنزل حيث يري أهله يصومون خلال الشهر ويسمع مدحهم لهذا الشهر و أهميته تتكون لديه الرغبة في الصوم مثلهم في سن مبكرة ..
لكن المشكلة هنا عندما يقول له الأهل (أنت لا تزال صغيرا وليس لديك قدرة علي الصوم )،مما يحبطه .فهو بمجرد أن يرى أهله يصومون يشعر بالحماسة ويحب أن يقلدهم ويصوم مثلهم .
لذا من المفضل ٱلا يقول الأهل لأطفالهم (أنت لا تستطيع ).حتي لو كان صحيحا بل الأستعاضة عن هذه العبارة ب (يمكنك الصيام ولكن ليس طوال النهار لأن سنك لايسمح ).
وهذه الأرشادات التي يمكن للأهل إتباعها لتعويد أبنائهم علي الصيام :::
(1)-الصوم بشكل تدريجي ..من سن السابعة يكفي أن يصوموا 3ساعات في اليوم ومن المفضل تكون في آخر النهار اي الثلاث الأخيرة قبل الأفطار ،فالجلوس إلي مائدة الأفطار فيه سعادة و معني جميل ..ومع مرور الوقت تزيد نصف ساعة ..وساعة ..بحسب قدرته الجسدية ويتوافق ذلك مع عبارات المدح …
مع شرح مبسط للصيام والطاعة لأمر الله .ورضا الله علينا …فهو بذلك يشارك أسرته الصيام ويشعر بفرحة الأفطار معهم ..
(2)-الأهل النموذج الجميل للصيام ::
عليهم كأهل وعائلة ينتقون عبارات خلوقة للصيام ..فمثلا نبتعد تماما عما نسمعه مثلا(حل عني أنا صائم )
أي يبررون غضبهم السريع وعصبيتهم بأنهم صائمون لذا علينا دور مهم جدا أقناعهم بأن الصيام طاعة واجبة كما ذكر في القرآن الكريم ..
(3)-عندما يشرح الأهل لطفلهم أن الصوم يعلم الصبر وقوة الإرادة والشعور مع الآخرين لاسيما الفقراء الذين لا يجدون ما يأكلونه وأن كل طاعات الله لها مكافأة محدودة (إلا الصوم فليس له حدود )
(إلا الصيام فهو لي وأنا أجزي به)…
(4)-ألتزام الأهل بما يقولونه عن الصيام ::
علي الأهل أن يلتزموا بما يقولونه عن أهمية الصيام و فضائله و حسناته وأن تكون أفعالهم تطبيقا لأقوالهم كي لا يشعر الطفل بالتشوش ..فعليهم الأبتعاد عن العصبية والتحكم في طباعهم و البعد عن الكذب والصراخ بحجة الصيام..
(4)-عدم الأسراف في مائدة الطعام ::
لان الطفل قد يسأل نفسه كيف يقول لي أهلي إن من أهم معاني الصيام الشعور بالفقراء
وهم يرمون الطعام الفائض ..؟فالطفل ذكي لا يمكن الأستخفاف بقدراته الذهنية …..
الأساليب الرائعة لجعل أطفالنا ينتظرون رمضان بفرحة ….
(1)-تزيين البيت بزينة رمضان ..هم بأنفسهم يشترونها ..ويقوموا بتعليقها برؤيتهم هم ..
(2)-دعاء الصائم ..يكتبون الدعاء ويعلقونه علي حائط غرفة الطعام بجانب الزينة ليذكروا أهلهم بأهمية الدعاء …
(3)-نقوم بأعداد أطباق جميلة بأجود انواع الطعام بما نأكل منه وليس الفائض كل بحسب أمكانياته ويقوموا الاطفال بتوزيعها علي حارس المبني و خلافه …..
(4)-تعويدهم علي الأتصال بالأقارب للتهنئة بالشهر الكريم ..فهذا يعلمهم صلة الرحم ..وأهمية هذا الشهر الفضيل ..
(5)-النزول مع الاهل الي المساجد حتي لو حين وحين ..للمداومة بعد ذلك ..لأن من تربي علي الفضائل صارت تلازمه العمر كله ..
فعلموا أولادكم التسامح ..الكرم ..صلة الأرحام ..
المغفرة ..الصدقة ..البر ..
علموهم قيم و أخلاقيات الأسلام …فنحن جميعا في أمس الحاجة لجيل
يتمتع بأخلاق ..بروائع ..
بفضائل …الأسلام …

أخبار متعلقة

رأيك

الموقع يستعمل خدمة الاخبار السريعة بدعم Shady M Hammad