جاري التحميل

آخر الأخبار

الحياه للاذكياء

admin     09 أكتوبر,2016         لا تعليق

بقلم عماد عبدالقادر

صديقي البائس دوما المنهمك في التقلبات المزاجية اليومية وربما التقلبات الوقتيه القابع في منحنيات الشقاء الإنساني. ‏ربما التمس لك سبعون عذرا احملك عليه لأتفهم وضعك الإنساني المذري فالأوضاع الاجتماعية التي نحياها شاهدة عيان فالفقر والمرض والجهل أمراض اجتماعيه تفشت بصوره مخيفه بيننا وزاد الأمر سوءا استبداد المسؤولون الذين لايدخرون جهدا في حمل الناس علي إظهار اسوء مافي النفس البشريه من سلوكيات.أعترف وأقر معك ياصديقي ان المجتمع بائس جدا لدرجه أنه يتقيأ بإستمرار بشر مشوهين يشبهونه تماما. كثيري التغير والتلون والكذب يتلذذون بإختلاق الحروب هنا وهناك وكسر الأشياء الجميله التي خلقت فينا فقط لإشباع رغباتهم التسلطيه التي تلازمهم
لكن ماينبغي الإيمان به وأسعي ‏في إيضاحه لك بصورة او بأخري أن الإنسان هو وحده القادر على خلق ظروفه الاجتماعية وصنع الثقافة التي تناسبه و مقدار السعادة التي يحيا بها فأنت خلقت في المكان الذي تستحق العيش في.
أعلم أننا مصابون جميعا بداء الأنانيه ونستمر في عدوي بعضنا واستنشاق نفس الهواء الذي نلفظه ذلك المحمل بالكثير من الأمنيات الميته والأهداف المنتظره وكل الأشياء التي نود لو نحصل عليها لأجل أنفسنا لكن صدقني ياعزيزي لابديل عن محاربه قسوه الحياه والتغلب علي مشكلاتها والإصرار علي العيش في السلام النفسي الداخلي حتي تزدهر حياتك. فالأزكياء لايضيعون وقتهم في ندب ظروفهم أو الإستياء من معامله الأخرين لهم فهم يتحملون مسؤليه دورهم في الحياه ويدركون جيدا ان الحياه ليست دئما سهله.
فالشخص الذكي لايحاول مقاومه التغيير بل علي العكس هو يرحب بالتغييرات الإيجابيه في الحياه ويعمل علي التكيف معها لأنه يؤمن أن التغيير قادم لامحاله ويؤمن بقدرته علي التعامل معه
وهو أيضا لايضيع وقته من التذمر من زحام الطرقات وأحوال البلاد فهو يضع تركيزه علي الأشياء التي يمكنه التحكم بها. كما يعلم جيدا أن الشيئ الوحيد الممكن التحكم به طوال الوقت هو تصرفاته واسلوبه.
هم يعتبرون الفشل فرصه للتحسين من أنفسهم والتقدم بشكل أكبر،ويستمرون في المحاوله حتي ينجحون.
وتذكر دائما ان من أشرس انواع الغباء إن تعاند الزمن أو تحاول إحياء ميت فالحياه للأذكياء.

أخبار متعلقة

رأيك

الموقع يستعمل خدمة الاخبار السريعة بدعم Shady M Hammad